الأربعاء، 15 أكتوبر، 2014

أوباما: سنكون “اكثر حزما” في التصدي لفيروس ايبولا في اراضينا

واشنطن- (أ ف ب)
أعلن الرئيس الاميركي باراك أوباما الاربعاء ان الولايات المتحدة ستكون “اكثر حزما” في التصدي للتهديد الذي يشكله فيروس ايبولا في اراضيها، مطمئنا في الوقت نفسه الى ان خطر تفشي الوباء في البلاد ضئيل للغاية.

وفي ختام اجتماع أزمة مع مساعديه في البيت الابيض شدد أوباما على اهمية مساعدة الدول الافريقية التي تفشى فيها الوباء، واصفا هذه المساعدة بانها “استثمار في صحتنا العامة”.

وقال الرئيس “لسنا ابدا في حالة شبيهة بحالة الانفلونزا حيث يكون هناك مخاطر وشيكة بحصول تفش سريع للمرض”.

وإذ ذكر بأن الفيروس لا ينتقل عبر الهواء وبأن العدوى لا تنتقل من شخص لآخر اذا لم تظهر عوارض الاصابة على الاول، قدم الرئيس الاميركي نفسه مثالا على ما يقول في مسعى لطمأنة مواطنيه.

وقال “لقد صافحت وعانقت وقبلت (…) ممرضات للاشادة بالعمل الشجاع الذي قمن به باعتنائهن بمريض. لقد اتبعن القواعد. كن يدركن ماذا يفعلن وقد شعرت بأنني في امان تام”.

واعلنت السلطات في ولاية تكساس عن اصابة ممرضة ثانية اعتنت بمريض ليبيري توفي جراء الفيروس. 

وكما في الاصابة الاولى، فان المريضة تعمل في القطاع الصحي وكانت تهتم بالليبيري توماس اريك دانكان قبل وفاته في 8 تشرين الاول/اكتوبر.

واكد اوباما ان ما حدث في تكساس هو امثولة وان السلطات استقت منها دروسا عممتها على المستشفيات والعيادات “في سائر انحاء البلاد” لمنع تكرار ما حصل.

وحذر اوباما من جهة ثانية المجتمع الدولي من انه اذا لم يقم بما يلزم لمساعدة دول غرب افريقيا الثلاث التي يتفشى فيها الوباء فان العاقبة ستكون وخيمة. وقال “اذا لم نقم على نطاق دولي برد فعال (…) قد نواجه مشاكل”.

وكان أوباما عقد الاربعاء اجتماعا عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة مع كل من نظيره الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل ورئيسي الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والايطالي ماتيو رينزي.

وقال البيت الابيض ان اوباما طلب من القادة الاوروبيين بذل جهد اكبر في وقت ارسلت الولايات المتحدة مئات من العسكريين الى منطقة الازمة ووعدت بتخصيص مئات ملايين الدولارات.

وتشهد الولايات المتحدة جدلا متناميا حول اجراءات السلامة غير الكافية لتجنب انتشار الفيروس بعدما بدت السلطات مطمئنة في مرحلة اولى.
وفي آخر فصول هذا الجدل، طالب رئيس مجلس النواب ومسؤولون برلمانيون آخرون ادارة اوباما بمنع مواطني الدول الافريقية الثلاث المصابة بالفيروس من دخول الاراضي الاميركية.

وقال رئيس مجلس النواب جون باينر في بيان ان “حظر السفر الموقت الى الولايات المتحدة من الدول المصابة بالفيروس هو امر يجب حتما على الرئيس ان يفكر به، اضافة الى اي اجراء آخر لازم لمواجهة الشكوك المتزايدة بأمن منظومة النقل الجوي لدينا”.
بدوره وجه رئيس لجنة شؤون الامن الداخلي في مجلس النواب مايكل ماكول رسالة الى وزيري الخارجية والامن القومي شاركه في التوقيع عليها رؤساء اللجان الفرعية الخمس التابعة للجنته، جاء فيها “نحضكما على التفكير باللجوء موقتا الى تعليق منح تأشيرات الدخول للافراد في كل من ليبيريا وغينيا وسيراليون الى ان يصبح الفيروس تحت السيطرة”.

كما طالب النواب بأن تتم احالة المصابين بايبولا الى واحد من المراكز الصحية المتخصصة الاربعة في البلاد وهي مستشفى ايموري الجامعي والمعاهد الوطنية الصحية ومركز نبراسكا الطبي ومستشفى سانت باتريك في مونتانا.

ويعقد مجلس النواب جلسة في الساعة 16,00 تغ الخميس للاستماع الى المسؤولين عن القطاع الصحي في البلاد الذين يعتبرون منع السفر من الدول المصابة الى الولايات المتحدة اجراء غير مفيد وغير فعال.

وبحسب اخر حصيلة لمنظمة الصحة العالمية، اسفرت الحمى النزفية عن وفاة 4493 شخصا من بين 8997 اصابة سجلت في سبع دول هي ليبيريا وسيراليون وغينيا ونيجيريا والسنغال واسبانيا والولايات المتحدة.

وحذرت الامم المتحدة من ان العالم في صدد خسارة المعركة ضد ايبولا فيما تخشى منظمة الصحة تسجيل عشرة الاف اصابة جديدة اسبوعيا في غرب افريقيا.

الاثنين، 13 أكتوبر، 2014

العالم ينتفض عقب تمكن ايبولا من الفتك بأربعة الاف شخص

 
وحش يلتهم البشر بلا هوادة

الاصابات تتخطى الثمانية الاف، واسبانيا تشكل لجنة وزارية خاصة لمكافحة الوباء بالتزامن مع التشديد الاجراءات في مطارات بريطانيا وأميركا.
 
ميدل ايست أونلاين
مدريد - اعلنت منظمة الصحة العالمية ان اكثر من اربعة آلاف شخص توفوا بالحمى النزفية التي يسببها فيروس ايبولا حتى الثامن من تشرين الاول/اكتوبر وسط مخاوف كبيرة من تفشي المرض في العالم دفعت دولا عدة الى اتخاذ اجراءات لمنع ذلك.

وفي حصيلتها الجديدة للوباء، اعلنت منظمة الصحة العالمية ان 8 الاف و399 اصابة بالمرض سجلت حتى الثامن من تشرين الاول/اكتوبر في سبعة بلدان، موضحة ان عدد الوفيات ارتفع الى 4033 شخصا. ويؤدي الفيروس الى وفاة سبعة من كل عشرة مصابين بالمرض.

وقسمت المنظمة الدول السبع الى مجموعتين تضم الاولى الاكثر اصابة وهي غينيا وليبيريا وسيراليون، والثانية نيجيريا والسنغال واسبانيا والولايات المتحدة. وقد سجل في ليبيريا العدد الاكبر من الاصابات مع 4076 اصابة بينها الفان و316 وفاة.

وفي جمهورية الكونغو الديموقراطية، التي تشهد انتشارا منفصلا للمرض، سجلت 71 اصابة بينها 43 وفاة.

ومع تزايد احتمالات انتقال المرض الى خارج المنطقة، تم تعزيز اجراءات الوقاية في الولايات المتحدة واوروبا حيث اعلنت الحكومة الاسبانية انشاء لجنة وزارية خاصة لادارة ازمة ايبولا تضم وزارات الصحة والخارجية والدفاع والداخلية على ان تساعدها لجنة علمية.

وجاءت هذه الخطوة وسط انتقادات حادة تواجهها حكومة ماريانو راخوي بسبب التأخر في ادخال مساعدة ممرضة مصابة بالمرض الى المستشفى.

واعلنت الامم المتحدة في ليبيريا وضع 41 من افراد طاقمها الطبي في الحجر الصحي بعد اكتشاف اصابة ثانية خلال اسبوع بينهم. ويبلغ عديد بعثة الامم المتحدة في ليبيريا ستة الاف شخص.

وبينما يكاد المركز الرئيسي التابع لمنظمة اطباء بلا حدود لمعالجة الامراض يقترب من "الامتلاء الكامل" في غينيا، بدأ موظفو الصحة في ليبيريا الجمعة تحركا للمطالبة بتعويض عن الخطر.

وفي الوقت نفسه اعلنت الحكومة الليبيرية منع دخول الصحافيين الى مراكز علاج المرضى لتغطية اضراب في مشفى في مونروفيا، متهمة وسائل الاعلام "بتجاوز الحدود". وقال الناطق باسم الحكومة اسحق جاكسون ان الصحافيين "ينتهكون خصوصية الناس ويلتقطون الصور لبيعها للمؤسسات الدولية ونحن سنوقف كل ذلك".

وبعد الولايات المتحدة وبريطانيا اللتين قررتا ارسال قوات واطباء الى غرب افريقيا، اعلن وزير الصحة الفيليبيني انريكي اونا ان بلاده تدرس ارسال عدد من العاملين في القطاع الصحي الى غرب افريقيا للمساعدة على مكافحة وباء ايبولا. وقال ان الولايات المتحدة وبريطانيا طلبتا من مانيلا تقديم "موارد بشرية" لمكافحة الوباء.

اما بالنسبة للمسافرين، فقد اعلن عن ادخال العديد منهم الى المستشفيات خوفا من ان يكونوا مصابين بالفيروس.

ففي البرازيل ادخل غيني في السابعة والاربعين من العمر قدم من افريقيا، الى المستشفى قبل ثلاثة اسابيع. لكن وزير الصحة البرازيلي قال ان نتائج التحاليل لهذا المريض، الذي انخفضت حرارته ولا يعاني من اي عوارض اخرى، ستظهر خلال 24 ساعة.

واعتبارا من السبت، سيعزز مطار جي اف كينيدي الدولي في نيويورك عمليات مراقبة المسافرين القادمين من الدول الافريقية الثلاث التي تشهد اكبر انتشار للمرض.

واعلنت كندا عن اجراءات مماثلة وطلبت من رعاياها مغادرة الدول التي ينتشر فيها المرض اي سيراليون وغينيا وليبيريا. واكدت ان اي شخصا قادم من هذه الدول سيخضع لفحوص ومراقبة.

وجاء طلب الحكومة هذا بعدما دعت الخارجية الكندية الجمعة ايضا الذين ينوون التوجه الى الدول الثلاث الى الغاء رحلاتهم.

وفي كولومبيا، وضع ثلاثة اشخاص عائدين من افريقيا تحت المراقبة في اطار خطة وقائية لمنع انتشار الفيروس. الا ان اثنين منهم استبعدت اصابتهم بالمرض بعد مرور فترة الحضانة المحددة بـ21 يوما. اما الثالث فما زال يخضع للمراقبة مع انه لا يعاني من حمى ولا اي عوارض اخرى.

وقال نائب وزير الصحة فرناندو رويز غوميز ان السلطات "لا تشتبه باصابة هؤلاء الاشخاص لكنهم كانوا في مكان انتشار المرض".

كما قررت لندن تعزيز عمليات الكشف عن الامراض في مطاري هيثرو وغاتويك ومنافذ قطارات يوروستار للقادمين من الدول الثلاث، بالاضافة الى طرح اسئلة على المسافرين عن الدول التي زاروها مؤخرا.

وتأثر عالم الرياضة ايضا، اذ طلبت الحكومة المغربية تأجيل تنظيم كأس الامم الافريقية لكرة القدم التي يستضيفها المغرب مطلع 2015 بسبب وباء ايبولا، حسب ما ذكر مصدر في الحكومة المغربية. ومن المقرر ان يستضيف المغرب البطولة الافريقية من 17 كانون الثاني/يناير الى 8 شباط/فبراير.

وفي اسبانيا التي وصلتها ايبولا، حيث تصارع اول مريضة اصيبت خارج افريقيا الموت، ارتفع عدد الذين ادخلوا المستشفيات الى 17 مع نقل ثلاثة اشخاص آخرين مساء الجمعة. ولا يعاني هؤلاء الاشخاص من اي عارض صحي لكنهم كانوا على تماس مع هذه المريضة التي تعمل في التمريض وتدعى تيريزا روميرو (44 عاما).

واخيرا، اعلن الامين العام المساعد للامم المتحدة جان الياسون انه لم يتم حتى الان تلقي اكثر من 25 بالمئة من الاموال المطلوبة لمكافحة ايبولا استجابة لنداء الامم المتحدة لجمع مليار دولار. واشار الى حاجة ماسة للطاقم الطبي المؤهل للمساعدة في مكافحة المرض في الدول الاكثر معاناة وهي ليبيريا وسيراليون وغينيا.

وقال "يمكننا ان نتغلب على ايبولا اذا عملنا كلنا معا"، داعيا كذلك الى تحسين النظام الصحي في الدول المصابة "لان كثيرين يموتون جراء امراض اخرى" غير ايبولا او لا يحصلون على الرعاية الاساسية.

الجمعة، 3 أكتوبر، 2014

مصابون بالايبولا يتناولون الايبوبروفين للتضليل

ايبوبروفين يخفض الحرارة
خبراء يحذرون من استخدام الدواء للإفلات من اجراءات رصد المرض الخطير في المطارات، ويطالبون بفحص المسافرين القادمين من الدول المنكوبة.
ميدل ايست أونلاين
واشنطن - حذر خبراء في مجال الصحة من ان الاشخاص المصابين بالايبولا في غرب أفريقيا يمكنهم الافلات من الاجراءات الاحترازية التي تتخذها المطارات والصعود الى الطائرة فعلا بقليل من التضليل والكثير من دواء الايبوبروفين.

وطالب الخبراء بفعل المزيد لرصد المسافرين المرضى وقالوا انه على أقل تقدير يجب فحص المسافرين القادمين من الدول التي تفشى فيها فيروس الايبولا لمعرفة ما اذا كانت لديهم حمى وهو اجراء مطبق حاليا لدى المغادرة من الدول المنكوبة بالمرض وهي سيراليون وغينيا وليبيريا.

ويقول شون كوفمان اخصائي السيطرة على العدوى ورئيس شركة (بيهيفيورال-بيزد إمبروفمنت سولوشنز) وهي شركة للامان الحيوي مقرها اتلانتا "الناس يمكن ان يأخذوا ايبوبروفين لخفض حرارتهم بما يكفي للمرور من التفتيش.. ولماذا لا يفعلون؟ اذا كان ذلك سيمكنهم من ركوب طائرة للمجيء الى الولايات المتحدة والحصول على علاج فعال بعد تعرضهم للايبولا..ألن تفعل ذلك لتنقذ حياتك؟".

وقال مسؤولون أمريكيون بقطاع الصحة الخميس ان ما يصل الى 100 شخص ربما خالطوا بطريقة مباشرة أو غير مباشرة أول شخص تم تشخيص اصابته بفيروس الايبولا في الولايات المتحدة وان أربعة من أقاربه عزلوا في شقة سكنية في دالاس.

وقال مسؤولون بمقاطعة دالاس إن ما بين 12 الي 18 شخصا خالطوا بطريقة مباشرة مريض الايبولا الذي وصل بطريق الجو مؤخرا من ليبيريا وهم بدورهم خالطوا عشرات الاشخاص الاخرين. وقالت ليبيريا ان المريض يدعى توماس اريك دنكان وهو من سكان عاصمتها منروفيا.

وقالت السلطات الليبيرية الخميس انها قد تحاكم دنكان اذا عاد لانه كذب في استمارة بيانات قبل سفره ذكر فيها انه لم يخالط أي شخص مصاب بالايبولا في حين انه ساعد جارا له مصابا بالمرض قبل أيام من سفره.

وذكر مسؤولون اميركيون أن أعراض المرض لم تكن ظهرت على دنكان لدى مغادرته ليبيريا وأن درجة حرارته كانت طبيعية لذلك لم تكشف الفحوصات اصابته بالفيروس.

وكشفت حالة دنكان مدى اعتماد السلطات الاميركية على نظرائها في دول غرب افريقيا للكشف على المسافرين ورصد المصابين لاحتواء أسوأ تفش للايبولا حتى الان.

وقتل أسوأ تفش مسجل لمرض الإيبولا الذي ينتقل بالعدوى 3300 شخص في غينيا وسيراليون وليبيريا قاهرا الأنظمة الصحية الضعيفة في تلك الدول ومصيبا اقتصاداتها الهشة بالشلل.

وسجلت ليبيريا نحو 2000 حالة وفاة.

والاصابة التي وصلت الى الولايات المتحدة زادت المخاوف من ان المرض قد ينتشر عالميا وقد يثير مزيدا من التساؤلات بشأن القيود على السفر من الدول التي ظهرت فيها حالات الاصابة.

الجمعة، 27 يونيو، 2014

الجراثيم.. هل تساهم في علاج الحساسية للرضع؟

 التعرض للأتربة والميكروبات المنزلية يساعد في الوقاية منها

القاهرة: د. هاني رمزي عوض
يميل معظم الآباء بالفطرة والمنطق إلى حماية أطفالهم الرضع من أي نوع من الميكروبات ويحيطون الرضيع باهتمام بالغ ومحاولات دائمة لحمايته ووضع الرضيع في غرفة بعيدة عن الأتربة والحشرات مخافة أن يؤثر ذلك على صحته، ويكون سببا في انتقال الجراثيم إليه وبالتالي إصابته بالعدوى.

وترسخت هذه المفاهيم في الأذهان منذ عقود طويلة نظرا لأنها تحمل منطقا طبيا سليما. ولكن الحقيقة أن أحدث الدراسات التي نشرت في مجلة الحساسية والمناعة الإكلينيكية journal Allergy and Clinical Immunology التي أجراها باحثون من مستشفى جونز هوبكنز للأطفال في الولايات المتحدة الأميركية وهي أهم مستشفى للأطفال على مستوى العالم، أشارت إلى عكس ذلك تماما وأوضحت أن التعرض للأتربة والميكروبات بالمنزل يمكن أن تساعد في الوقاية من الحساسية.

* مسببات الحساسية

* تتبع الباحثون 467 رضيعا من الأحياء الفقيرة في مدينة بلتيمور لمدة تزيد على ثلاث سنوات وقاموا بزيارة المنازل التي يعيش فيها هؤلاء الرضع لرصد كمية المواد والأشياء التي يمكن أن تكون مسببة للحساسية allergens وقاموا بفحوص مختبرية سواء من عينات الدم أو الاختبار عن طريق الجلد (يتم حقن الجلد بالمادة التي يعتقد أنها مسببة للحساسية ولكن بشكل مخفف وسرعان ما يتم تجاوب الجلد عن طريق الاحمرار إذا كانت هذه المادة تسبب الحساسية فعلا).
 
 وكذلك قام الأطباء بالكشف الإكلينيكي على الرضع لسماع صوت الصفير المميز لضيق الشعب الهوائية وأيضا قاموا بتجميع كميات البكتيريا الموجودة في عينات الأتربة من منازل 104 من الأطفال.

وكانت النتيجة أنه وبمقارنة الأطفال الذين عاشوا في المنازل الفقيرة التي يوجد بها حشرات مثل الصراصير والحيوانات الأليفة مثل القطط والفئران، بأقرانهم الذين يعيشون في منازل نظيفة في السنة الأولى من عمرهم، ظهر أنهم عانوا من الأزمة بشكل أقل عند بلوغهم عمر الثالثة. 
 
والمثير في الأمر أنه كلما زاد تعرض الطفل لعدد أكبر من مسببات الحساسية كلما زادت فرص حمايته من التعرض للأزمة الصدرية. والطفل الذي تعرض لمسبب واحد من الثلاثة كان أقل من الذين تعرضوا لاثنين أو الثلاثة وكانت نسبة الصفير في الأطفال الذين لم يتعرضوا لتلك المسببات للحساسية ثلاثة أضعاف أقرانهم الآخرين الذين تعرضوا لتلك المسببات.

وقام الباحثون بدراسة التأثير التراكمي لكل من البكتيريا والمسببات الثلاثة (القطط والفئران والصراصير) ووجدوا أن الأطفال الذين لا يعانون من حساسية الصدر في عمر الثالثة نشأوا في منازل كانت تحتوي على عدد كبير من الميكروبات ومسببات الحساسية وكانت نسبة هؤلاء الأطفال تبلغ 41 في المائة وكانت نسبة الأطفال الذين عانوا من الحساسية والصفير ويعيشون في تلك المنازل غير النظيفة لا تتعدى نسبة 8 في المائة وهو ما يعد مفاجئة للجميع، حيث إن التصور أنه كلما زادت نظافة المكان قلت احتماليات الإصابة بالحساسية.

وتشير هذه التجربة إلى أن التعرض بشكل مستمر لمسبب الحساسية يمكن أن يقي من الإصابة بها وهي نفس النظرية التي تستخدم في علاج المرضى بالحساسية الصدرية حيث يجري حقنهم تحت الجلد على مدار شهور بمواد متعددة يمكن أن تتسبب في إصابتهم بهذه الحساسية.

* الحساسية الصدرية

* ومن المعروف أن الحساسية الصدرية للأطفال تعد من أهم المشكلات الصحية بالولايات المتحدة والعالم كله وحسب مركز مراقبة الأمراض والوقاية منها (CDC) فإنه يوجد ما يقرب من 7 ملايين طفل يعاني من حساسية الصدر/ ما يكلف الولايات المتحدة كل عام نحو 56 مليار دولار. 
 
في بعض الدول خاصة دول العالم الأول يمكن أن تصل نسبة الحساسية إلى 20 في المائة من السكان، وقد يكون السبب في ذلك أن هذه الدول يرتفع بها مستوى النظافة عن دول العالم الثالث على سبيل المثال وهو الأمر الذي يؤكد نتائج هذه الدراسة وغيرها من الدراسات.

وفي نفس السياق، أظهرت دراسة سابقة أجريت في الدنمارك أن هناك علاقة وثيقة بين عدد الميكروبات الموجودة في المستقيم (نهاية القناة الهضمية) للأطفال وبين احتمالية إصابتهم بالأزمة الصدرية. 
 
وكلما زاد تنوع الميكروبات في الأمعاء قل معدل الخطورة للإصابة بحساسية الصدر في عمر المدرسة والعكس صحيح. وينطبق هذا الكلام على الكثير من الحالات التي تلعب فيها الحساسية دورا بارزا مثل حمى القش بل وحتى بعض الأمراض الأخرى التي ليس للحساسية دور فيها مثل الإصابة بمرض السكري التي تلعب البكتيريا الموجودة بالأمعاء دورا وقائيا في عدم الإصابة بها.

يتضح من هذه الدراسات أنه خلافا لاعتقادنا جميعا أنه كلما زادت النظافة زادت احتمالية الإصابة بالأمراض المناعية حيث إن جهاز المناعة يحتاج إلى ما يشبه التدريب والاعتياد على الميكروبات والأتربة ليقوم بعمله في الدفاع عن الجسم.
 
 وفي وجود البيئة النظيفة تماما يمكن أن نصف جهاز المناعة بأنه غير مبرمج للتعامل مع مثل هذه الجراثيم. وبطبيعة الحال لا يعني هذا الكلام أن نترك الأطفال في بيئة غير صحية أو مليئة بالميكروبات والجراثيم أو عدم مراعاة الصحة العامة في التعامل مع الطفل، ولكن يعني الاعتدال في حماية الطفل بالشكل الطبيعي.
* استشاري طب الأطفال

الجمعة، 18 أبريل، 2014

فيروس «كورونا» الجديد.. الوعي بخطورته أساس الوقاية والعلاج


طرق انتقاله لا تزال غامضة
جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة 

تواترت الأنباء في الأسابيع الثلاثة الأخيرة عن حدوث بعض الإصابات الجديدة بفيروس «كورونا» في السعودية وبشكل خاص في مدينة جدة، وتناقلت المواقع الاجتماعية معلومات كثيرة تتعلق بمصدر الإصابة وطرق انتقال العدوى وتناقضات أخرى حول وجود لقاح وعلاج لهذا المرض.


نقلنا هذه التساؤلات إلى الأستاذ الدكتور زهير أحمد السباعي أستاذ طب الأسرة والمجتمع، فنفى في بداية حديثه أن يكون فيروس «كورونا» مختصا بالمملكة وحدها، مشيرا إلى أنه توجد ست فصائل للفيروس في أنحاء العالم، منها الفصيل السادس الذي اكتشفت حالات الإصابة به أول ما اكتشفت في السعودية وقطر في عام 2012 وسمي الفصيل بـ«نوفل كورنا» (كورونا الجديد).

* فصائل فيروس كورونا

* يتكون (فيروس كورونا) من عائلة كبيرة من الفصائل اكتشفت في منتصف القرن الماضي، تصيب الحيوانات والطيور والبشر بأمراض في الجهاز التنفسي تختلف في شدتها من البرد العارض إلى الالتهاب التنفسي الحاد. وقد سمي الفيروس بهذا الاسم (كورونا) التي تعني التاج، لأنه يبدو تحت المجهر الإلكتروني محاطا بهالة شبيهة بالتاج. يتكاثر الفيروس داخل الخلية الحية ثم يخرج إلى سطح الخلية في كميات كبيرة ليهاجم خلايا حية أخرى.

وإلى ما قبل 10 سنوات مضت، كانت هناك ثلاث فصائل رئيسة من (فيروس كورونا) تصيب الجنس البشري. وفي عام 2003 انتشر في قارة آسيا وباء كان سببه فصيل جديد من (فيروس كورونا)، أصاب ضحاياه بمرض شديد الوطأة خاصة في الجهاز التنفسي أطلقت عليه منظمة الصحة العالمية متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد (Severe Acute Respiratory Syndrome،SARS) وأطلقت على الفيروس اسم «الفيروس التاجي - سارس» (SARS - Covirus). وأصاب هذا الوباء ما لا يقل عن 8000 إنسان توفي منهم 800 شخص أي عشرة في المائة من المصابين.

وتوالى اكتشاف فصيلين جديدين للفيروس في عامي 2004، 2005 وفي أبريل (نيسان) من عام 2012 اكتشف العلماء في السعودية وقطر، الفصيل السادس من (فيروس كورونا) وأطلقوا عليه اسم «نوفل كورونا، أي كورونا الجديد» (NOVEL CORONA VIRUS أو«ميرس» أي «الفيروس التاجي لمنطقة الشرق الأوسط» (Middle East Respiratory Syndrome MERS - CoV) ووجد من خصائصه أنه قريب الشبه من فيروس «سارس» ويؤدي إلى أعراض لا تختلف كثيرا عن أعراض مرض السارس.

أما عن العلاقة بين فيروسي (نوفل كورونا) و(سارس)، فيقول أ.د. زهير السباعي: «كثيرا ما يثار هذا السؤال، والواقع أنهما أبناء عمومة ينبعان من أصل واحد، والفرق الرئيس بين الاثنين هو أن فيروس (نوفل كورونا) ليس شديد العدوى مثل فيروس (سارس)، أما من حيث الأعراض المرضية والعلاج وطرق الوقاية فلا تكاد توجد فوارق تذكر بين الاثنين».

* انتقال الفيروس

* المعلومات عن كيفية العدوى بالفيروس حتى الوقت الحاضر ليست واضحة تماما والمعتقد، استنادا إلى الحالات القليلة التي شخصت حتى الآن، أن الفيروس ينتقل مع الرذاذ من المرضى إلى الأصحاء عن طريق السعال والعطاس، وعن طريق الأيدي الملوثة بالفيروس. والمطمئن نسبيا أنه ليس شديد العدوى مثل «سارس». وقد وجد أن أكثر المعرضين لعدوى المرض الفريق الطبي الذي يعنى بالمرضى. ومن هنا ينصح بأن يأخذوا حذرهم ويتخذوا كل الإجراءات الطبية المعروفة للوقاية منه.

أما عن انتشار كورونا الجديد فتشير آخر إحصائية نشرت من منظمة الصحة العالمية في 15 أبريل (نيسان) 2014 إلى أنه تم تشخيص 222 حالة مؤكدة في العالم توفي منهم 80. وتعتبر السعودية الأكثر إصابة بالفيروس الذي ظهر في عدد مختلف من المدن والمناطق وتركزت أكثر الإصابات في منطقة الأحساء. ولوحظ أن 80 في المائة من الحالات في السعودية كانت في الذكور، وقد يكون للنقاب (الزي الإسلامي للنساء في السعودية) دور في تقليل معدل الإصابة لأنه يحمي الفم والأنف من انتقال الفيروسات. 

أما الدول الأخرى التي ثبت وجود حالات فيها فهي بريطانيا، ألمانيا، إيطاليا، قطر، الأردن، فرنسا، الإمارات وتونس.

* الأعراض والعلاج

* يعاني المصاب من ارتفاع في درجة الحرارة وسعال وضيق في التنفس مصحوب بالتهاب في الجهاز التنفسي وقد ينتهي، إذا لم يعالج، بالتهاب رئوي وهبوط في الكليتين. وهذه الصورة الإكلينيكية مبنية على المعلومات المتوفرة حاليا عن الفيروس. وقد تتغير هذه الصورة في المستقبل مع تغير طبيعة الفيروس كما ذكرنا سابقا.

ولا يوجد حتى اليوم لقاح واق، كما لا يوجد علاج معروف لفيروس كورونا بكل فصائله شأنه شأن غيره من أمراض الفيروسات. ولذا كان العلاج المتبع هو تخفيف وطأة المرض مع بداية الإصابة به والوقاية من حدوث المضاعفات، وذلك بتناول مخففات الحرارة والمسكنات وإعطاء بعض الأدوية التي توقف تكاثر الفيروس أو التي ترفع من مناعة المريض أو التي تمنع الالتهابات الجرثومية، وجميعها يجب أن تعطى تحت إشراف طبي.

* الوقاية يؤكد أ.د. السباعي على ضرورة إجراء احتياطات إضافية من المسؤولين والجمهور معا تتلخص في:

* الابتعاد قدر الإمكان عن المرضى الذين يعانون من السعال والعطاس.

* الحفاظ على نظافة اليدين.

* توفير بيئة صحية بما ذلك المزيد من الحرص على النظافة الشخصية والنظافة العامة.

* الابتعاد قدر الإمكان عن أماكن الازدحام.

* أهمية إجراء فحوصات لفيروس (MERS - COV) لأي حالة التهاب رئوي حاد، وإبلاغ منظمة الصحة العالمية بالنتائج مع وصف للحالة وتبليغ عن المخالطين لها، وذلك للوقاية من انتشار العدوى.

* مستجدات فيروس «كورونا» حتى أبريل (نيسان) 2014 

* أوضح أ.د. زهير السباعي أن منظمة الصحة العالمية تؤكد على أن المرض لم يصل إلى حد الوباء، ولا يسهل انتشاره بشكل وبائي بين التجمعات البشرية، وأنه لا قيود على السفر، ولكن المنظمة تنصح بمتابعة التبليغ عن الحالات وإجراء مسوح طبية لمعرفة المصابين والمعرضين للإصابة، وأهمية التقليل من زيارة المستشفيات وبخاصة للأمهات الحوامل والأطفال وكبار السن والمرضى بأمراض مزمنة مثل السكري والقلب والكبد والكلى ونقص المناعة والسرطان.

* زاد عدد حالات الإصابة في المملكة إذ بلغ 185 إصابة و86 حالة وفاة (معدل الوفيات 37 في المائة) حتى أبريل (نيسان) 2014 وهي أعلى معدل في العالم.

* تأكد وجود الفيروس في الجمال، وأن الجمال قد تكون هي السبب في إصابة الإنسان بالمرض، ولكن طريقة الانتقال ما زال يحفها بعض الغموض والدراسات الوبائية قائمة ومستمرة.

* أجمعت المنظمات الصحية العالمية على تسمية هذا الفيروس باسم «ميرس» أي فيروس الشرق الأوسط بدلا من الاسم القديم نوفل كورونا.

* وأخيرا، لمح أ.د. السباعي إلى أن هناك بصيص أمل يبشر بقرب إيجاد لقاح ضد (فيروس كورونا) من خلال الاكتشافات الحديثة والمتواصلة للتركيب الجيني للفيروس، بالتعاون مع مركز مكافحة الأمراض في أميركا (CDC).

* نبذة تاريخية عن انتشار فيروسات «كورونا» 

* منذ بضع سنوات انتشر وباء من نوع لفيروس كورونا، وأصاب عدة آلاف من البشر خصوصا في جنوب الصين وهونغ كونغ. ووجد أن المصاب بهذا الفيروس يعاني من التهاب حاد في الجهاز التنفسي وارتفاع في درجة الحرارة، أثرت مضاعفاته على الأطفال وكبار السن بشكل خاص، ووجد أن المرض ينتقل بين الناس عن طريق السعال والعطاس وملامسة الأشياء الملوثة بالفيروس، ولا يوجد علاج محدد للمرض وإنما هو علاج للأعراض. وتم التركيز على الوقاية بالتثقيف الصحي وتوعية الناس بوسيلة انتقال المرض لتجنبها، والحرص على النظافة الشخصية بما في ذلك غسل الأيدي، والحد من الاختلاط بمرضى البرد والأنفلونزا، والبقاء في البيت عند الإصابة بالرشح.

ثم تتابع اكتشاف العلماء لفصائل فيروس كورونا إلى أن اكتشف الفصيل السادس الذي نحن في صدد الحديث عنه في شهر أبريل (نيسان) عام 2012. وفي الفترة من أبريل 2012 وحتى نهاية يوليو (تموز) 2013 (14 شهرا) اكتشفت 94 حالة فيروس كورونا في ثماني دول توفي منها 46 حالة (50 في المائة) وكان نصيب السعودية من هذه الإصابات 74 حالة توفي منها 39 حالة. أما باقي الدول التي اكتشف فيها الفيروس فتشمل قطر والإمارات والأردن وإيطاليا وفرنسا وفقا لتقرير مركز مكافحة الأمراض بالولايات المتحدة الأميركية.

الجمعة، 28 مارس، 2014

''مصراوي'' ينشر أول صور لجهاز ''سي والإيدز'' بعد تطويره.. والفريق البحثي:''الوفاء شيمتنا''


صور لجهاز فيروس سي والإيدز
كتب- باسل محمود:

حصل ''مصراوي''، على أول صور للطراز الثالث من أجهزة القضاء على الفيروسات (CCD-V003)، المعروف اعلامياً باختراع القوات المسلحة لعلاج مرضي فيروس ''سي'' والإيدز.

جهاز فيروس سي والإيدزووصف الفريق البحثي للقوات المسلحة، المشرف على اختراع جهاز علاج فيروس ''سي'' والإيدز، هذا الجهاز، قائلاً :'' باكورة إنتاج الطراز الثالث من أجهزة القضاء على الفيروسات (CCD-V003)، وانتظروا المزيد .. نحن نبذل كل الجهد لتخفيف آلام ومعاناة المصريين .. موعدنا 30 يونيو إن شاء الله، والوفاء شيمتنا''.

وكان قد نشر الفريق البحثي للقوات المسلحة المصرية، المشرفة على علاج فيروس ''سي'' والإيدز، على صفحته الرسمية بموقع ''فيسبوك''، مستندات خاصة بموافقات وزارة الصحة على الجهاز، الذي سبق وأعلنت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة التوصل إليه لعلاج مرضى ''سي والإيذز''، وأثار جدلاً واسعاً في الأوساط السياسية والإعلامية.

وجاء بالمستندات، موافقة لجنة أخلاقيات البحث العلمي على أسلوب علاج فيرس سي والإيذز، وكان ذلك بعد الإنتهاء من تنفيذ ونجاح جميع التجارب المعملية، وقرار اللجنة العلمية المتخصصة بوزارة الصحة باستخدام الجهاز.

وكانت قد طالبت الصفحة الرسمية للفريق البحثي للقوات المسلحة المصرية، على موقع ''فيسبوك''، المصابين بمرضي فيروس ''سي'' والإيدز، بارسال ''الاسم والعنوان ونوع الفيروس ووسيلة الاتصال بهم''، في خطاب عبر البريد لعنوان الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بمصر الجديدة، من خلال الاستمارة الالكترونية أو البريد الاللكتوري، التي أعلنت عنهما الصفحة.

وقالت الصفحة، إنه سيتم الاتصال بالمرضي مباشرة للتسهيل عليهم اجراءات الحجز لبدء العلاج المقرر له 30 يونيو القادم.
وأعلنت صفحة الفريق البحثي، عن عداد زمني تنازلي لحساب الوقت المتبقي للكشف الرسمي عن جهاز علاج فيرس سي والإيدز، والمقرر له يوم 30 يوليو القادم.

وقال الفريق البحثي '' احنا الى حاطين لنفسنا عداد، تابعوا كم تبقى من الوقت''.

جهاز فيروس سي والإيدزجهاز فيروس سي والإيدز